الشيخ موسى الدرقاوي مصري صاحب الجمجمة رقم 5942

القائمة الرئيسية

الصفحات

الشيخ موسى الدرقاوي مصري صاحب الجمجمة رقم 5942

الشيخ موسى الدرقاوي مصري صاحب الجمجمة رقم 5942

شهداء الجزائــر

الشهيد المصري الدرقاوي




كشفت جماجم الشهداء الأماجد الأبطال المسترجعة إلى الجزائر عن قصة عظيمة من التآخي بين المسلمين، وكيف كان المسلمون أمّة واحدة تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمّتهم أدناهم... فمن الجماجم المسترجعة جمجمة الشهيد المصري الدرقاوي صديق الشيخ بوزيان تقبلهما الله.

■ حيث أن الشيخ موسى الدرقاوي مصري شارك في مقاومة الغازي الصليبي الفرنسي للجزائر، وهو صاحب الجمجمة رقم 5942.

■ ولد موسى بن الحسن المصري الدرقاوي بالقرب من مدينة دمياط بشمال مصر، وبعد سلسلة من التحولات والرحلات استقر به الأمر في مدينة الأغواط سنة 1829 وكان فيها داعية ومعلما، وبعد الغزو الصليبي طارد الجنرال الفرنسي "ماري مونج" الدرقاوي في مدينة مسعد، فلجأ لقبيلة بني لالة بالقبائل، حيث مكث هناك 3 سنوات، ثم توجه جنوباً نحو متليلي الشعانبة سنة 1847.

■ وعندما حاول الشيخ بوزيان أحد كبار أعوان الأمير عبد القادر الاتصال بالمشايخ لتحضير لـ"ثورة الزعاطشة" كلم الشيخ موسى بن الحسن المصري الدرقاوي، الذي رحب بالجهاد، وذهب إلى مدينة مسعد واصطحب معه حوالي 80 مقاتلا من أولاد نائل، وقاموا ببسالة الحصار المفروض عليهم بالواحات حتى جاء يوم 26 نوفمبر 1849 حيث تم نسف دار الشيخ بوزيان، وأمر القائد الفرنسي "هيربيون" بقطع رأس زعيم الثورة الشيخ بوزيان ورأسي ابنه والشيخ الحاج موسى الدرقاوي وتعليقهم على أحد أبواب بسكرة.

■ ونقلت بعد ذلك الجماجم إلى فرنسا، حيث تم حفظها في متحف الإنسان بباريس، وعلى مدار أكثر من 170 عاما حملت جمجمة الدرقاوي رقم 5942 إلى أن عادت إلى الجزائر اليوم...

المجدُ والخلود لشهدائنا الأبرار ❤

قال تعالى "إِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ". ❤

#أنشروا_قصته_في_كل_مكان
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات